قطاع التعليم.

  1. /
  2. التعليم

تحديات التعليم في لبنان

يشكل الحرمان من التعليم واحدا من أهم أوجه المعاناة للأطفال السوريين خلال السنوات الماضية حيث لم يعد التعليم أولوية لبعض العائلات السورية نسبة ّ لتدني الدعم للتعليم الرسمي في لبنان من جهة،
والظروف الاجتماعية والاقتصادية الصعبة التي تلم بالأسر من جهة أخرى.
أدت الأزمة الاقتصادية والاجتماعية التي يمر بها لبنان منذ العام 2019 إلى ارتفاع نسب الأطفال السوريين واللبنانيين المسربين من التعليم ، بسبب كثرة اعداد الطلاب المسجلين في صفوف التعليم الرسمي وعدم توفر المقاعد الكافية لاستقبال طلاب جدد, إضافة لارتفاع كلفة الأقساط في المدارس الخاصة.

إنجازات في التعليم 2019-2

يشكل الحرمان من التعليم واحدا من أهم أوجه المعاناة للأطفال السوريين خلال السنوات الماضية حيث لم يعد التعليم أولوية لبعض العائلات السورية نسبة ّ لتدني الدعم للتعليم الرسمي في لبنان من جهة،
والظروف الاجتماعية والاقتصادية الصعبة التي تلم بالأسر من جهة أخرى.
أدت الأزمة الاقتصادية والاجتماعية التي يمر بها لبنان منذ العام 2019 إلى ارتفاع نسب الأطفال السوريين واللبنانيين المسربين من التعليم ، بسبب كثرة اعداد الطلاب المسجلين في صفوف التعليم الرسمي وعدم توفر المقاعد الكافية لاستقبال طلاب جدد, إضافة لارتفاع كلفة الأقساط في المدارس الخاصة.

0
عدد الطلاب
0
الطلاب الذكور
0
الطلاب الإناث
0
عدد المراكز التعليمية